شات الجزيرة
Oct 21 2014, 8:28 AM
Ismael Adam: هذه طبيعة العقول الفارغة
Oct 21 2014, 8:33 AM
Guest5164 (guest): احظره شمري
Oct 21 2014, 8:33 AM
اسامة الشمري: حظرته وسفرته للقمر
Oct 21 2014, 8:36 AM
Ismael Adam: قائمة اغنى 15حاكما في العالم تتضمن 10 حكام عرب http://www.alquds.co.uk/?p=203941
Oct 21 2014, 8:44 AM
Ismael Adam: العقيدة أنواع، هناك العقيدة السياسية وهناك العقيدة الاجتماعية وهناك العقيدة الدينية..
وما يعنينا تعريفه هنا هو العقيدة الدينية فهي العقيدة التي تقف على رأس هذه الأنواع من العقائد، وهي العقيدة التي كتب لها الديمومة والبقاء من دون بقية العقائد الأخرى.
وإذا كانت العقيدة تنبثق من عمل عقلي اختياري، للرغبة والوجدان دورهما فيه فهي من ثم تعد عقيدة مكتسبة. والانسان مطبوع على أن يعتقد ومهيأ لقبول معتقد ما..
لكن السؤال الذي يطرح نفسه هنا هو: لماذا يختار الإنسان معتقدا دون آخر..؟
Oct 21 2014, 8:45 AM
Ismael Adam: البعض يرى الأمر يكمن في الوجدان..

والبعض الآخر يرى الأمر يكمن في العقل..

بينما يرى آخرون أن الأمر يكمن في الإرادة.. (1).

وقد تكون هذه العوامل الثلاثة مجتمعة لها دورها وتأثيرها في عملية اختيار العقيدة وهي عوامل تختلف من فرد لفرد ومن فئة لفئة..

إلا أن لكل عقيدة خصائصها ومميزاتها التي تجعل منها ذات جاذبية خاصة لمعتنقيها وتدعم موقفهم في الثبات عليها..ا
Oct 21 2014, 8:46 AM
Ismael Adam: ولا أن ننسى هنا العامل الوراثي والاجتماعي فكلاهما له دوره في شيوع بعض العقائد وتمكنها في نفوس آخرين
وهنا يطرح السؤال التالي: ما هي الخصائص والمميزات التي تتصف بها عقيدة ما أو التي يجب أن تحتويها عقيدة ما ليمكن وصفها بأنها عقيدة دينية لا سياسية ولا اجتماعية..؟
Oct 21 2014, 8:50 AM
Guest9408 (guest): Chokrane 3a l9amar ya 9amar 5alini achof koli chi2 mine fou2e
Oct 21 2014, 8:50 AM
Guest9408 (guest): Hhhhhhhhhhhh
Oct 21 2014, 8:57 AM
Guest8738 (guest): Iw30 tjibo sirte da3esh 7anzil hhhhhhh
Oct 21 2014, 9:03 AM
Guest6126 (guest): السلام عليكم
Oct 21 2014, 9:28 AM
Guest8965 (guest): 5araj ra9ss wi 5ajite ma3ah tabala hada a7ssane dalil wi tikdib la3anaki allah ya kalba
Oct 21 2014, 9:39 AM
Aram Said: هاي
Oct 21 2014, 9:39 AM
Aram Said: السلام عليكم
Oct 21 2014, 9:40 AM
Aram Said: http://wol.jw.org/ar/wol/d/r39/lp-a/1102010302?q=%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D8%A7%D8%AF%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82%D9%8A&p=par
الله أكبر الله أكبر الله أكبر و لله الحمد الله أكبر كبيرا و الحمد لله كثيرا و سبحان الله بكرة و أصيلا. الله أكبر أنجز وعده و أعزّ جنده و نصر عبده و هزم الأحزاب وحده
97 online